قبرص الشمالية جزيرة مهمّة في البحر الأبيض المتوسط، تجمع التعليم بالسياحة، إذ هي وجهة ساحرة تجذب الطلاب والسيّاح على حد سواء.

في هذا المقال من وكالة study more التعليمية نسلّط الضوء على قبرص الشمالية من حيث موقعها الجغرافيّ الاستراتيجيّ، وتاريخها الغنيّ، ومدنها الساحلية الرائعة، وجامعاتها الدولية، لنتعرف معاً إلى ما يجعلها وجهة مثاليّة للتعليم العالي والرحلات السياحيّة.

 

الموقع الجغرافي لقبرص الشمالية

جمهورية قبرص الشمالية التي تُعرف أيضاً بجمهورية شمال قبرص، أو جمهورية شمال قبرص التركية، أو قبرص التركية، تتمتع بموقع استراتيجي في البحر الأبيض المتوسط، في الجزء الشمالي من جزيرة قبرص.

 

تاريخ جمهورية قبرص الشمالية

أُسِّست جمهورية قبرص التركية في الـ 15 من تشرين الثاني/ نوفمبر 1983، وذلك بعد رفع العلم التركي في مدينة ليفكوشا الشمالية، وهي دولة أُعلنت ذاتياًّ في الجزء الشمالي من جزيرة قبرص.

يعكسُ تاريخ الجزيرة المعقّد تأثيرَ العصور الطويلة، والإمبراطوريات المتعدّدة التي تعاقبت في السيطرة عليها، فقديماً سيطرت عليها الإمبراطورية البيزنطية، ثم الصليبيون، وبعد ذلك البندقية، ثم الإمبراطورية العثمانية.

وفي العام 1878، انتقلت الجزيرة من الحكم العثماني إلى استعمار البريطانيين، وبقي الحال كذلك حتى استقلال قبرص في العام 1960. ورغم الاستقلال، استمرت الخلافات العرقية بين اليونانيين والأتراك في الجزيرة.

ثم تدخلت تركيا عسكرياً في العام 1974 بعد انقلابٍ يوناني يستهدف ضم قبرص إلى اليونان.

وقد أدّت كلُّ هذه الأحداث إلى تقسيم قبرص فعليّاً إلى:

  • جمهورية قبرص في الجنوب، وهي جمهورية معترف بها دولياً
  • وجمهورية شمال قبرص التركية المعلنة ذاتيّاً في الشمال.

ومنذ ذلك الحين، تمَّ الاعتراف بقبرص الشّمالية من قبل تركيا.

 

أهم مدن قبرص التركية

جمهورية شمال قبرص تضم مدناً عديدة، أبرزها:

  • ليفكوشا (نيقوسيا): وهي عاصمة جمهورية شمال قبرص التركية.
  • غازيماغوزا (فاماغوستا): وتُعدُّ أحد أبرز المدن الساحلية في قبرص الشمالية، وتشتهر بشواطئها الرملية الجميلة.
  • جيرنة – غيرنة (كيرينيا): تقع على الساحل الشرقي لقبرص التركيّة، وهي من أهم المدن السياحية التاريخيّة في المنطقة.
  • شبه جزيرة كارباز: هي مكان مثاليّ لمحبي الآثار، إذ تشبه متحفاً يضمّ عدداً من المدن، والمعابد القديمة، والمقابر، والآثار البيزنطية.

 

قبرص التركيّة – وجهة سياحيّة مثاليّة

ترسم قبرص التركية بسحرها الفريد وجاذبيتها التاريخية لوحة فنيّة تجمع بين الطبيعة الخلابة والتراث الثقافي الغني، فتجذب السياح من مختلف أنحاء العالم؛ لاستكشافها والاستمتاع بجمالها الطبيعي وغناها التاريخي.

 

قبرص التركيّة - وجهة سياحيّة مثاليّة

 

الموقع الجغرافي الاستراتيجي

تتأّلّق قبرص التركية بموقعها الجغرافي المركزي، في البحر الأبيض المتوسط الذي يمنحها تنوّعا مدهشاً في المناظر الطبيعية الخلّابة التي تجمع بين التضاريس الجبلية والشواطئ الرملية الذهبية، إلى جانب المعالم الأثرية الحضارية، ما يجعلها وجهة فريدة تجسد مزيجاً رائعاً من الطبيعة والتاريخ في قلب البحر الأبيض المتوسط.

 

التراث التاريخي والثقافي

تعكس الآثار والمواقع الأثرية في قبرص التركية الثّراء التّاريخي والثقافي للمنطقة، وتروي قصصاً شائقة عن الماضي والحضارات التي سادت الجزيرة.

 

أنشطة سياحية متنوعة

تتيح قبرص التركية فرصاً عديدة لاستكشاف جمالها الطبيعي وتاريخها العريق، إذ يمكن للزوار التمتع بالرحلات البرية، وتسّلق الجبال، وركوب الدراجات في الطرق الوعرة، والتجول في الحدائق الوطنية، إلى جانب أنشطة مائية عدة، مثل: الغطس، وركوب الأمواج، ورياضات مائية أخرى.

ويمكن للمهتمين بالتاريخ زيارة المعالم التاريخية الفريدة، والمشاركة في جولات سياحية في المواقع الأثرية.

 

حسن ضيافة أهل قبرص التركية وحفاوتهم

يُشتهر أهل قبرص التركية بحُسن ضيافتهم، فهم يفتحون قلوبهم قبل منازلهم لزوراهم، في حفاوة تريح الزائرين، سواءً أكانوا طلاباً أم سائحين.

 

أبرز المعالم السياحية في قبرص التركية

تزخر قبرص التركيّة بالمعالـم السياحيّة التي تُبرز جمالها الطبيعـي وتاريخها الثـري.

وفي هذه الجولة السّريعة، نستعرض أبرز المعالم السياحية في هذه الوجهة الساحرة:

 

مدينة سلاميس الأثرية

تقع مدينة سلاميس شمال غازيماغوزا، وقد أُسّست في العصر البرونزي، وتُعدُّ واحدة من أهم المواقع الأثريّة التي يُنصح بزيارتها في قبرص الشّمالية.

 

الخان الكبير

هو واحدٌ من أكبر الخانات القبرصية وأهم المباني المعمارية العثمانية، وقد بُني في الفترة ما بين العام 1572إلى 1579.

يضمُّ الخان الكبير طابقين و68 غرفة، وفي الوقت الراهن تُستخدم غرف الطابق الأرضي منه للمحلات التجاريّة، أمَّا غرف الطابق العلوي فهي الآن غرفٌ فندقيّة.

 

قلعة كيرينا

تقف قلعة كيرينا شامخة؛ إذ هي رمز معماري تاريخي أصيل في قبرص الشمالية، وفي أثناء تجوّلك في القلعة، سترى آثار السلالة البيزنطية، والفرنسية، والحضارة العثمانية، والبريطانية، تتراءى لك كلّها في وقت واحد.

وأكثر ما يثير الدهشة في قلعة كيرينا السفينةُ التجاريّة المعروضة في متحفها، ويُعتقد أنها أقدم سفينة في التاريخ نُقلت من قاع البحر، ويعود تاريخها إلى القرن الـ 3 قبل الميلاد.

 

ميناء غيرنة

يعدُّ ميناء جيرنة القديم الشبيه بحدوة الحصان أحد الوجهات الرئيسة التي ينبغي لك زيارتها في قبرص التركيّة.

فقوارب الصيد واليخوت الملونة التي ترسو في ميناء جيرني تضفي سحراً خاصاً عليه، وتجذب السيّاح وسكان شمال قبرص إليه.

 

قلعة القنطرة

تتألّق قلعة القنطرة بموقعها على جبال غيرنة، وتزهو بارتفاعها 700 متر عن سطح البحر، مع إطلالة ساحرة على الساحل الشمالي، وسهول ميساريا، وشبه جزيرة كارباز.

 

قصر فوني

بُني قصر فوني _على وجه التقريب_ في العام 500 قبل الميلاد، ويقع مجمع القصر على قمة تلٍّ شاهق شرق مدينة سولي القديمة، ويتكون من 137 غرفة تصطف على 3 جوانب من الفناء المركزي.

 

مسجد لالا مصطفى باشا (كاتدرائية القديس نقولا) والشجرة الأثرية

بُنيت كاتدرائية القديس نيكولاس في غازيماغوزا في عصر لوزينيان في الفترة بين عام 1298 و1312، ثم حُوِّلت إلى مسجد وافتتحه العثمانيون في العام 1571، وأضافوا له مئذنة.

أمّا الشجرة الأثرية (شجرة التين الضخمة عند مدخل الكاتدرائية)، فتُعدُّ أقدم شجرة في الجزيرة، حيث زُرعت مع بدء بناء الكاتدرائية في العام 1298، ويبلغ ارتفاعها الآن 15 متراً، فيما يبلغ عرضها 5 أمتار.

 

قلعة عطيل

يعود بناء هذا الأثر العظيم إلى القرن الـ 14 على يد آل لوزينيان، وحين تلج المدخل الرئيس لقلعة عطيل، يطالعك نقش أسد القديس مرقس فوقه.

كان يُطلق على قلعة عطيل فيما مضى “حصن لا يمكن اختراقه”؛ إذ كانت محاطة بخنادق عميقة جداً، تحصّنها من أيّ هجوم محتمل.

سُميت القلعة باسم بطل مسرحية شكسبير الشهيرة “عطيل”، التي عُرضت في إحدى المدن الساحلية في قبرص، فمنحتها مزيداً من الأهمية والجاذبية التاريخية.

 

الشاطئ الذهبي

يمتدُّ الشاطئ الذهبيّ على مساحة واسعة تزيد على كيلومترين اثنين، ويتربع على شبه جزيرة كارباز، ويشتهر بمياهه الزرقاء الصافية ورماله الذهبية الّلامعة.

 

 

قبرص الشمالية وجهة دراسية استثنائية!

تُعدّ جامعات قبرص الشمالية وجهة دراسية مشهورة عالية المستوى، تستقطب الطلاب الأجانب الراغبين في تعليم عالي الجودة ضمن أفضل الجامعات الدوليّة.

 

الدراسة في قبرص التركية

 

المزايا الأكاديمية والتعليمية في جامعات قبرص الشمالية

كثيرة هي المزايا التي تقدمها جامعات قبرص التركية، وهي:

  • بيئة تعليمية حديثة، غنيّة، متنوّعة، تتيح فرصاً كثيرة.
  • تضم عدداً كبيراً من الجامعات المعترف بها عالمياً.
  • تُقدم مجموعة من البرامج الأكاديمية في مختلف التخصصات، بما في ذلك الطب، والهندسة، والعلوم الاجتماعية، وإدارة الأعمال، وغيرها كثير، وهذا يُمكّن الطلاب من اختيار المجال الأنسب لاهتماماتهم ومستقبلهم المهني.
  • تركزّ جامعات قبرص التركية على جودة التعليم والبحث العلمي، وتوفّر مرافق متطورة، مثل: المكتبات الضخمة، والمختبرات التقنية المجهزة بأحدث التقنيات.
  • توفّر فرصاً للتعلم التفاعلي والتطبيقي، من خلال برامج تعليمية تُعدُّ الطلاب للدخول إلى سوق العمل العالمي بمهارات تنافسية ومعرفة تخصصية عميقة.

 

التكاليف الدراسية والمنح الطلابية في جامعات قبرص التركية

تقدّم جامعات قبرص التركية للطلاب الأجانب منحاً طلابية، وتحرص على أن تكون تكاليف الدراسة في قبرص الشمالية مقبولةً مقارنةً بدول أوروبية وأخرى غربية، فتتيح لهم الفرصة في تحصيل تعليم ممتاز، بتكلفة معقولة للطلاب الدوليين الذين يسعون للدراسة في الخارج.

 

الخدمات الطلابية

تسهم هذه الخدمات في خلق بيئة جامعية محفّزة ومريحة، تساعد الطلاب على التفرغ لدراستهم، وتطوير مهاراتهم الشخصية والأكاديمية، ومن بين الخدمات الرئيسة المتوفرة:

  • السكن الطلابي:

تتيح جامعات قبرص التركية خيارات سكن متعددة لإقامة آمنة، ومنها: الإقامات الجامعية داخل الحرم الجامعي، والشقق الخارجية القريبة من الحرم الجامعي.

  • الخدمات الصحية:

توفّر الجامعات خدمات الرعاية الصحية لطلابها، ومن ذلك: عيادات طبية في الحرم الجامعي، ومراكز طبية للرعاية الصحية الأساسية.

  • المرافق الخدمية المتكاملة:

وتشمل المقاصف، والمطاعم، ومراكز الترفيه والأنشطة الثقافية والفنية التي تعزز التفاعل الاجتماعي والإبداعي للطلاب، بالإضافة إلى المرافق الرياضية المتنوعة المجهزة بأحدث الأجهزة، والمسابح، والملاعب التي تدعم الأنشطة الرياضية واللياقة البدنية للطلاب.

  • دعم الطلاب الأجانب من خلال خدمات الاستشارات الأكاديمية، وورشات العمل الإضافية، والدعم اللغوي؛ لمساعدتهم على التكيف والاندماج في بيئة الدراسة.

 

أبرز جامعات قبرص الشمالية

  1. جامعة الشرق الأدنى:

تتصدّر جامعة الشرق الأدنى بجودةٍ تعليميةٍ عالية المرتبةَ الـ 30 بين الجامعات الدّولية، والمرتبة الـ 2 بين الجامعات التركية.

برامجها الأكاديمية متنوعة تشمل مجموعة واسعة من التخصصات، ومن ذلك: الهندسة، والطب، والعلوم الاجتماعية، وإدارة الأعمال، كما أنها تُقدم برامج مزدوجة اللغة؛ باللغتين الإنجليزية والتركية.

 

جامعة الشرق الأدنى

 

  1. جامعة بهتشه شهير قبرص:

هي واحدة من الجامعات الدولية في قبرص التركية، المعروفة بجودة تعليمها رغم حداثة تأسيسها، تستقبل سنوياً عدداً كبيراً من الطلبة من جميع دول العالم، ويُدرَّس فيها باللغة الإنجليزية.

  1. جامعة قبرص الدولية CIU:

أُسِّست جامعة قبرص الدولية في العام 1997م، وحصلت على عددٍ من الاعتمادات الدّولية والمحلية.

تُدرّس فيها تخصصات كثيرة، تصل إلى 52 تخصصاً، وتستوعب عدداً ضخماً من الطلبة تستقبلهم من كافة الدول.

  1. جامعة شرق البحر المتوسط:

من أشهر الجامعات المرموقة في قبرص التركية، تقدّم برامج متقدمة في مختلف التخصصات، مثل: الطب، والهندسة، والفنون، وإدارة الأعمال، وعلوم الحاسوب.

  1. جامعة كيرينيا:

إحدى أفضل الجامعات التي تهتمّ بالدراسات البحرية، وهذا ما جعلها المقصد الأول للطلاب الراغبين في دراسة العلوم البحرية.

وتضمّ كلياتٍ تدرّس علوم الطيران والفضاء، وتوفّر تدريباتٍ مهنية للطلاب.

 

جامعة كيرينيا

 

إنَّ تسجيلك في إحدى هذه الجامعات هو خطوة موفَّقة في طريق تحقيق أهدافك الأكاديمية والمهنية.

 

ختاماً

لا عجب من أن تكون قبرص التركية وجهة سياحيّة وتعليميّة يُنصح بها من يبحث عن رحلة سياحية تعليمية استثنائية في قلب البحر الأبيض المتوسط.

إذ تتيح الفرصة للطلاب لمتابعة تعليمهم في جامعاتها ذات المستوى المتقدّم، بينما تأسر قلوب الزوار بمناظرها الطبيعية الخلابة، وتاريخها الغني الذي تعكسه معالمها الأثرية.

فإذا كنت تتطلع إلى فرصة الدراسة في جامعات قبرص الشمالية، فيسعدنا أن تتواصل معنا لنأخذ بيدك ونوجهّك نحو الخطوات المثالية لتبدأ رحلتك الدراسية في إحدى جامعات قبرص التركية.

 

تحرير: Study More©

المصادر: ويكيبيديا